مجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية يحذر من سيطرة سلطات الاحتلال الكاملة على الحرم الإبراهيمي وتغيير معالمه

يحذر مجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية من سيطرة سلطات الاحتلال الإسرائيلي الكاملة على الحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية وتغيير معالم الخارجية تحت ذرائع أمنية.

إن الحرم الإبراهيمي الشريف من أبرز المعالم التاريخية الفلسطينية، ويضم عناصر معمارية وأثرية مهمة، وحُوفظ عليه على مر التاريخ، حتى جاءت لجنة إعمار الخليل لترميمه والحفاظ عليه منذ العام 1996.    كما أن الحرم والبلدة القديمة في مدينة الخليل مُسجلان ضمن القائمة التمهيدية الفلسطينية للتراث العالمي.

إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي شرعت منذ تموز/ يوليو المنصرم ببناء غرف حجرية أمنية أمام مدخل الحرم من الناحية الجنوبية لتحل محل الحواجز الأمنية الالكترونية لتأخذ طابع الديمومة، التي تسعى من خلالها للسيطرة الكاملة على الحرم.  ومن ضمن إجراءات أخرى، تُقيد سلطات الاحتلال من وصول المصلين إلى الحرم الإبراهيمي عدا عن تقييد حركة المواطنين في البلدة القديمة حيث الحرم، مما عزلها تقريباً عن باقي أجزاء مدينة الخليل.

مجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية إذ يحذر من سعي سلطات الاحتلال للسيطرة الكاملة على الحرم الإبراهيمي وتغيير معالمه الخارجية، وتقييد حق المواطنين في حرية الوصول والعبادة، فإنه يطالب المجتمع الدولي والهيئات والمؤسسات الدولية بالتدخل العاجل لوقت تلك الإجراءات وضمان التزام سلطات الاحتلال بمسؤولياتها وفقاً لقواعد القانون الإنساني الدولي.

-انتهى-

About مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان

Leave a Reply