بتمويل من الصندوق الوطني للديمقراطية NED مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تفتتح أعمال دورة تدريبية في مجال تعليم ثقافة حقوق الإنسان خاصة بطالبات وطلاب جامعة الأمة

الرقم : 19/2012

افتتحت مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان، صباح يوم الأحد الموافق 16 سبتمبر(أيلول)2012، دورة تدريبية تأتي ضمن سلسلة من الدورات التدريبية التي تستهدف طلاب/ات جامعات قطاع غزة، وذلك في مجال تعليم ثقافة حقوق الإنسان، حيث استهدفت 30 مشاركة من طالبات وطلاب جامعة الأمة، بواقع 30 ساعة تدريبية، لمدة خمسة أيام، عقدت في قاعة متخصصة للتدريب في مطعم الدار بمدينة غزة، يأتي تنفيذ هذا النشاط ضمن أنشطة مشروع ترويج ثقافة حقوق الإنسان لطلاب الجامعات في قطاع غزة، بدعم وتمويل من قبل مؤسسة الصندوق الوطني للديمقراطية NED)):National Endowment For Democracy The .

تتناول الدورة التدريبية مواضيع مختلفة منها مفاهيم حقوق الإنسان، والشرعة الدولية لحقوق الإنسان، الديمقراطية والحكم الصالح، وسيادة القانون واستقلال القضاء، وحماية حقوق الإنسان زمن النزاعات المسلحة، ودور الإعلام في تعزيز ثقافة حقوق الإنسان، واليات الرصد والتوثيق لانتهاكات حقوق الإنسان، الحق في التعليم ودور الطلاب في توعية وتعزيز ونشر ثقافة حقوق الإنسان، التنمية وعلاقتها بحقوق الإنسان، العنف الحوار والإقناع( التسامح) التمكين، وإرشادات نفسية لدعم الطلاب وتمكينهم من المطالبة بحقوقهم.

هذا، وقد افتتح أعمال الدورة التدريبية أ. علي شقورة منسق برنامج التوعية والتعليم بحقوق الإنسان مقدماً عرضاً عن مؤسسة الضمير ورؤيتها ورسالتها، وكذلك المحتوى التدريبي والجدول الزمني للتدريب، وفريق التدريب، مرحباً بإدارة جامعة الأمة وشاكراً لهم حسن تعاونهم في مجال التعاون المشترك بين الجامعة والمؤسسة في إطار المساهمة في نشر ثقافة حقوق الإنسان بشكل عام وإنجاح الدورة التدريبية بشكل خاص، كما ورحب بالمشاركين في الدورة التدريب معرباً عن سعادته بالتزامهم في التدريب وموضحاً أن هذا الالتزام يدل على مدى اهتمام الطالبات والطلاب في تعلم ثقافة حقوق الإنسان، وأثنى شقورة على الدور التي تلعبه جامعة الأمة في سعيها لنشر ثقافة حقوق الإنسان بين الطلبة الفلسطينيين على اعتبار أن قيم حقوق الإنسان هي ثمرة تفاعل وتواصل الحضارات والثقافات عبر التاريخ.

فيما أثني أ. مراد كلوب من دائرة التعليم المستمر في جامعة الأمة، على الدور التي تلعبه مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان من خلال المجهودات الحثيثة التي تقوم بها على جميع الأصعدة في تعزيز ونشر وتعليم ثقافة حقوق الإنسان، والدفاع عن حقوق الإنسان داخل الجامعات وخارجها، كما وأعرب عن سعادته على التعاون بين الطرفين من أجل ضمان خدمة وتحقيق الهدف المشترك في تعليم ونشر حقوق الإنسان بين فئات المجتمع الفلسطيني المختلفة، وخاصة فئة الطالبات معتبراً إياهم أمهات المستقل وعليهن تعلم ثقافة حقوق الإنسان حتى يتمكن من تربية أبنائهم التربية الصحيحة .

كما وأشار كلوب إلي أن تعليم ونشر حقوق الإنسان بين فئات المجتمع الفلسطيني المختلفة يشكل حقاً أصيلاً من حقوق الناس باعتباره قائما على أن إعداد الإنسان المؤمن بقيم ومبادئ حقوق الإنسان بحيث يمارسها في سلوكه اليومي من منطلق تمسكه بحقوقه والتزامه بواجباته تجاه حقوق الآخرين واحترامها والدفاع عنها، كما أكد على أن الهدف من عقد الدورات التدريبية هو التعزيز والتوعية بحقوق الإنسان، ومساعدة طلاب/ات الجامعات على تنمية قدراتهم وإمكانياتهم وتطويرها إلى المستوى الذي يمكِّنهم من الشعور بأهمية وضرورة احترام حقوق الإنسان والدفاع عنها، ونقلها إلي أقرانهم بالشكل المطلوب.

من جانبها شاركت الطالبة إيمان اصرف إحدى طالبات جامعة الأمة المنتميات لفريق أصدقاء الضمير في الجلسة الافتتاحية للدورة مقدمة للطالبات تعريفاً على فريق أصدقاء الضمير والمهام الموكلة لهم، وقدمت تجربتها في التعامل مع مؤسسة الضمير في مجال تعلم حقوق الإنسان وكيف تم تطوير قدراتها وقدرات الفريق من اجل تمكينهم من نشر ثقافة حقوق الإنسان بين أقرانهم.

انتهي

مؤسسه الضمير لحقوق الإنسان-غزه

About مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان

Subscribe to Comments RSS Feed in this post

2 Responses

  1. أشكر مؤسسة الضمير علي ما بذلته من جهد مع جامعة الأمة من أجل الإرتقاء بمستوي الطلاب الجامعين ، و أنصح زملائي الطلاب بالجد و الإجتهاد لللحاق بمثل هذه الدورة و خاصة الحقوقين من أجل تنمية قدراتهم و ثقافتهم … ،
    و شكرا للضمير و جامعة الأمة و أتمني لهم السداد و التوفيق من الله لنهوض بفئة الشباب من أجل و طنهم و دينهم … .

  2. أشكر مؤسسة الضمير علي ما بذلته من جهد مع جامعة الأمة من أجل الإرتقاء بمستوي الطلاب الجامعين ، و أنصح زملائي الطلاب بالجد و الإجتهاد لللحاق بمثل هذه الدورة و خاصة الحقوقين من أجل تنمية قدراتهم و ثقافتهم … ،
    و شكرا للضمير و جامعة الأمة و أتمني لهم السداد و التوفيق من الله لنهوض بفئة الشباب من أجل و طنهم و دينهم … .

Leave a Reply